>
Su Mo Tu We Th Fr Sa

التعريف

الإشتراكات

إتصل بنا

 

العدد 397 . 17 2017

 

Untitled Document

 

 

 

كرامي يستقبل السفير التركي وشخصيات ووفوداً طرابلسية وشمالية

السفير التركي اينان اوزيلدز
واستقبل الرئيس عمر كرامي في دارته بطرابلس السفير التركي في لبنان إينان أوزيلدز، بحضور مدير مكتب الرئيس كرامي عبد الله ضناوي وعضوي مجلس بلدية طرابلس ابراهيم حمزة وخالد تدمري، ودار الحديث حول اوضاع مدينة طرابلس وتطورات الأحداث في لبنان والمنطقة ونظرة القيادة التركية حيال هذه التطورات.
بعد اللقاء قال السفير التركي: "سعدت بزيارة دولة الرئيس عمر كرامي في طرابلس، منذ فترة طويلة لم أزره ولم أستأنس برؤيته، اليوم بسبب وجودي بطرابلس وددت أن التقي به وأن آخذ أرائه وتوصياته بالنسبة للمرحلة القادمة، وأنا سعيد جداً بلقائي معه، وطبعاً طرابلس تحتل مكانة كبيرة في تركيا ولدى كل الأتراك، وفي ظل هذه الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة ومدينة طرابلس بالتحديد، وددت أن اعرف ما هو حال المدينة من الرئيس كرامي ولقد استفدت بمعلومات جيدة من دولته".
...... التفاصيل

PAGE1

PAGE2

PAGE3

PAGE4

PAGE5

PAGE6

PAGE7

PAGE8

PAGE9

PAGE10

PAGE11

PAGE12

 

 

رؤساء الحكومة السابقون في السراي الكبير: المفتي خالف الأصول ووحدة الطائفة فوق كل اعتبار

عقد رئيس الحكومة المستقيل نجيب ميقاتي إجتماعا مع رؤساء الحكومة السابقين، خصص للبحث في موضوع المجلس الاسلامي الشرعي الأعلى. وشارك في الاجتماع الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام والرئيسان السابقان عمر كرامي وفؤاد السنيورة، وتغيب بداعي المرض الرئيس سليم الحص.
وصدر عن المجتمعين البيان الآتي: "بدعوة من دولة رئيس مجلس الوزراء الأستاذ نجيب ميقاتي، عقد اجتماع في السرايا الكبير حضره اصحاب الدولة الرؤساء عمر كرامي، فؤاد السنيورة بصفته الشخصية وممثلاً لدولة الرئيس سعد الحريري، ورئيس الحكومة المكلف الأستاذ تمام سلام. واعتذر عن عدم الحضور لدواع صحية دولة الرئيس سليم الحص الذي اتصل به المجتمعون للاطمئنان الى صحته.
تداول أصحاب الدولة ما جرى يوم الأحد 14/4/2013 في دار الفتوى حيث أعلن سماحة مفتي الجمهورية اللبنانية عن فوز أعضاء بالتزكية في المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى.
وقد أفاد دولة رئيس مجلس الوزراء أصحاب الدولة أنه سبق له أن أبلغ سماحة مفتي الجمهورية أن أي دعوة أو انتخاب لاعضاء في المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى تعتبر كأنها لم تكن، ولا تنتج أي مفاعيل من أي نوع كان، لأنها مخالفة للقرار القضائي الذي قضى بوقف تنفيذ انتخابات المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى، وكذلك للقرار القضائي الذي صدر، وبناء على طلب صاحب السماحة بالذات، وأكد فيه مجلس شورى الدولة قرار وقف التنفيذ.
واكد المجتمعون موقفهم الثابت من ان ما قام به سماحة مفتي الجمهورية اللبنانية، اضافة الى مخالفته للقرارات القضائية الصادرة عن مجلس شورى الدولة والقاضية بوقف تنفيذ الدعوة للانتخاب، فإنه، وعلى سبيل الاستطراد، أتى مخالفاً للأصول والقواعد كافة، ولا سيما منها المتعلقة بالنصاب وكيفية اجراء الانتخاب، المنصوص عليها في المرسوم الاشتراعي رقم 18/55، وبالتالي، سيبقى كل ما قد ينتج من هذا الاجراء المخالف للقانون باطلاً بطلاناً مطلقاً.
واخذ المجتمعون علماً بأن دولة رئيس مجلس الوزراء أعطى تعليماته بعدم نشر أي قرار في الجريدة الرسمية يشكل خروجاً على منطق الدولة وسيادة القانون واحترام سلطة القضاء، وابلاغ هذا الأمر الى سماحة مفتي الجمهورية اللبنانية.
وقرروا ابقاء اجتماعاتهم مفتوحة لمتابعة البحث في الاجراءات والتدابير الواجب اتخاذها للتصدي لهذه الممارسات، ولصون ما اختطته الطائفة الإسلامية السنية دائماً في سبيل ان يبقى مقام دار الافتاء ومؤسساته منزهاً عن كل خلل أو خروج على الانتظام العام واحترام القانون والأحكام القضائية ومساس بوحدة الطائفة ومصالحها العليا".


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الصفحة الرئيسية   l    سياسة محلية   l    مقالات   l    نشرة الأسبوع   l    منوعات شمالية

 إبن البلد   l    في العمق   l    Free Zone   l    إفتتاحية العدد القادم  l   تحقيق   l    مقابلة  

 

 

مساحة حرة لإستقبال آراءكم وأفكاركم حول أي موضوع أو حدث... شارك